جديد المنتدى :


الأرشيف الشهري: مارس 2014

النجاح نور يشعّ في الأفق، ونهر يرتوي منه المتفوقون، وزهرة يتنسم شذاها المتميزون، وبحر تتلاطم أمواجه لا تقاومها إلا جدية الطالب ومثابرته على التفوق العلمي وطموحه نحو المعالي والرفعة، فيَتخطّى بذلك ظلمة الموج بحرصه واستعداده التام ليوم الامتحان، ويجتاز هاتيك الأمواج العارمة بنفسية واثقة وعقل مدرك، ليصل إلى شاطئ التفوق وبَرِّهِ، ولا بد أن ندرك أنّ استعداد الطالب للامتحان فن وذوق وخبرة عملية، وهذا من أهم الركائز لتحقيق التفوق الدائم والنجاح في كل مرحلة من مراحله الدراسية.

فكيف يستعد الطالب للامتحانات؟ وكيف يتعامل مع الخوف والقلق والضغوط النفسية في فترة الامتحانات؟ وما هي أفضل الطرق للتعامل مع ورقة الامتحان ؟ وما هو دور الأسرة في تهيئة الأبناء نحو النجاح والتفوق؟ أسئلة مهمة وقضية ساخنة لا بدّ أن تُؤخذ بجدية كاملة ودراسة شاملة وإستراتيجية واضحة نحو التفوق العلمي.

 

الإرادة والهمة العالية طريق النجاح والتفوق

 

إن رسم طريق النجاح من أهم الأهداف لدى الطالب الطموح، ولا يسعى للتفوق من لا يملك طموحاً وحلماً واقعياً وينظر إلى القمم العالية والدرجات الرفيعة، فمن جدّ وجد، ومن زرع حصد، ولا يصل إلى قمم التفوق ومنتهاه إلا أصحاب الهمم والنفوس الجادة. فالتفوق شعور يبدأ من حالتك النفسية، فعليك بعد أن تخلص النية لله أن تدرك أنّ طلب العلم عبادة، وتؤمن بقلب واثق بأنك ستنجح بإذن مَن بيده مفاتيح النجاح، فابذل الأسباب، ولا تخش الفشل، واملأ نفسك بالإيمان والأمل، فالإيمان بالله أساس كل نجاح، وهو الوقود الذي يمنحك القوة ويدفعك نحو النجاح والتفوق، والأمل هو الحلم الذي يصنع لك النجاح، فرحلة النجاح تبدأ أملاً ثم مع الجهد يتحقق الأمل.

إنّ الناجح يثق دائماً في قدرته على التفوق، فالثقة تعني مسابقةَ النجاح مسلحا بهمة عالية، والذي لا يملك الثقة بالنفس يفشل وييأس، فكن راغباً في النجاح، واعمل من أجل قول الله عز وجل: وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ (التوبة:105). ومن أهم ثوابت الإرادة والهمة العالية محافظتك على الصلاة وتلاوة القرآن والذكر والدعاء ورضا الوالدين وطلب الدعاء منهما.

 

كيف تستعد للامتحانات؟

 

- تنظيم الجهد المبذول تُسُعُ أعشارِ التفوق.عليك بتنظيم وإدارة الوقت الدراسي، بوضع جدول للدراسة والمراجعة.

- وزِّع الوقت بين مذاكرة المواد المختلفة والصعبة.حاول التركيز على ما تذاكره.

- تجنب تشتت الانتباه ولا تقطع حبل الدراسة الذي حدّدته لكل مادة.

- خصص مكانا هادئا في المنزل بحيث يتوفر على الضوء الجيد والتهوية المناسبة.

- حضِّر لوازمك كلها قبل المذاكرة.اعزل نفسك عن المناخ الخارجي كي تتمكن من المراجعة الجيدة.

- لا تسمح لأحد بقطع استرسالك في المذاكرة.

- من المهم جداً أن تسبق أوقات المذاكرة ساعات كافية من النوم لراحة الجسم لأنّ ذلك يساعد على الفهم والاستيعاب بشكل أفضل.

- اعلم أنّ الحرمان من النوم والسهر الطويل يجعل الجسم والعقل مغلوبين على أمرهما، فتجنَّب التعب والإرهاق والاستسلام للسهر لساعات متأخرة من الليل وذلك لتأثيره السلبي على ما تم تحصيله في بداية اليوم.

- خذ وقتا للراحة بين المذاكرة تستعيد فيها النشاط الجسمي والذهني للمادة التالية، ولكي تتخلص من التوتر والضغط النفسي.

- اجعل نفسك تستجيب للاسترخاء بإتباع استراتيجية التنفس العميق. (استرخ، وخذ نفساً عميقاً ببطء من أنفك، حتى تشعر بامتلاء بطنك بالهواء، أمسك النفس ثم أطلقه ببطء شديد وبهدوء من خلال فمك حتى تشعر أنّ الهواء خرج تماماً من بطنك، وفي نفس الوقت اجعل كتفيك يسترخيان).

- افصل في مذاكرتك بين المواد المتشابهة حتى لا يحدث خلط وتداخل بين المعلومات، وحتى لا يؤدي ذلك إلى التضارب والارتباك والنسيان.

- خصص وقتاً كافياً لتحصيل المواد الطويلة أو الصعبة.

- خطط جدولك حسب الوقت اليومي الذي لديك، ولا تضغط على نفسك بتحصيل مواد كثيرة في وقت قصير من اليوم الواحد.

- كن على وعي بنقاط الضعف والقوة في تحصيلك الدراسي، وثق بنفسك وبتحصيلك، ولا تستسلم للحظات اليأس والإحباط والقلق التي قد تمرّ بك.

- اعلم أنّ التدريب على حل الأسئلة، وتعاملك مع ورقة الامتحان هو سلاحك لغرس الثقة بالنفس.

- تَعَرَّفْ على طريقة الإجابات النموذجية، وتأكد أنه لا يوجد استعداد أفضل للتفوق من التدريب على الامتحانات في وقت مماثل لوقت الامتحان، ومراجعة إجاباتك بالإجابات النموذجية لكل امتحان.

- اِبدأ بمذاكرة المادة المحببة إليك والتي تتطلب وقتاً أقل، واختم بالمادة التي تحتاج لوقت أطول.

 

اقرأ المزيد.


أُعلنت حالة الطوارئ.. الهدوء والسكينة بالقوة الجبرية.. لا شيء يعلو فوق صوت المذاكرة.. ممنوع الزيارات أو الرد على الهاتف.. المنزل يتحول إلى خلية نحل، والسبب واحد.. موسم الامتحانات على الأبواب!. هذا هو حال الأسرة العربية التي تضم بين أفرادها أبناء في مراحل تعليمية مختلفة، وتأتي الامتحانات لتجعل الجميع على قلب واحد؛ حرصاً على عدم ضياع مجهود السنة الدراسية، وسعياً وراء حصول الأبناء على تقديرات مرتفعة، ووسط كل هذا قد تختلط الأمور بسبب الحرص الزائد على مستقبل الأبناء، فتأتي في المحصلة نتيجة عكسية، إلا أن ذلك لا يعني النهاية، فالتوفيق من عند الله، والمهم هو أداء المطلوب، فإذا قدَّر الله النجاح فلنسجد له شكراً، إما إذا حدث الرسوب -لا قدَّر الله- فهذه ليست نهاية العالم، بل بداية المشوار، وتصحيح الأخطاء والاستفادة منها لتحقيق النجاح ..
(الإسلام اليوم) استطلع خبراء التربية والتعليم حول الأسلوب الأفضل للمذاكرة، ونقدم من خلال السطور التالية (روشتة نجاح) نضعها بين يدي أبنائنا الطلاب والطالبات وأسرهم؛ لعلهم يسترشدون بها لتحقيق غايتهم في النجاح والتفوق .

عدة خطوات

في البداية تؤكد الدكتورة (فايزة يوسف) -عميد معهد دراسات الطفولة بجامعة عين شمس- أنه لضمان النجاح في الامتحان لابد من اتباع عدد من الخطوات التي أثبتت التجربة نجاحها، حيث ينبغي ثبات مكان وموعد المذاكرة اليومية بقدر المستطاع، فذلك من أهم عوامل التركيز، وثبات المعلومة في ذهن ابنك، بشرط أن تكون المذاكرة على المكتب، وليس أثناء النوم أو الراحة على السرير، ومن الضروري الحصول على راحة ذهنية وجسمية بعد كل ساعة إلى ساعتين من المذاكرة، وذلك يختلف حسب سن وقدرة ابنك على الاستيعاب، فكلما كان عمره أصغر، كلما احتاج إلى راحة بعد مدة أقل من المذاكرة، وتكون فترة الراحة من عشر دقائق إلى ربع ساعة، يعود بعدها للمذاكرة مرة أخرى مع ضرورة البعد عن كافة المؤثرات الخارجية التي تشغل ابنك عن المذاكرة، مثل الضوضاء الناتجة عن الراديو أو التليفزيون، حتى لو تم إغلاقهما خلال فترة الامتحانات أو وقت المذاكرة، وحرمان كل أفراد الأسرة منهما خلال هذه الفترة. وتخاطب الخبيرة التربوية أمَّ الطالب المقبل على الامتحانات قائلة: احرصي على أن يكون ابنك قد أخذ كفايته من الأكل، وليس متعباً جسمياً عندما يبدأ في المذاكرة خلال الامتحانات؛ لأن الجوع والإرهاق الجسماني من أهم ما يجعل ابنك غير قادر على التحصيل والمذاكرة، وينبغي ألا يزيد عدد المواد التي يذاكرها ابنك في اليوم الواحد عن ثلاث مواد؛ حتى لا يشعر بالتشتت، على أن يذاكر الموضوع الواحد في المادة الواحدة كله بدون تجزئة، ويتأكد من استيعابه تماما قبل أن ينتقل من موضوع إلى آخر، أو من مادة إلى أخرى، مع ضرورة تعويد الابن على اللجوء إلى أكثر من طريقة في المذاكرة في وقت واحد، مثل التلخيص والقراءة بصوت عالٍ، والرسم التوضيحي والتسميع وغيرها.
  اقرأ المزيد.

طريق التفوق والنجاح

 
 


1- حدد هدفك من الدراسة
لماذا أذاكر وأتفوق ؟
لنفسي : فالمتفوق سريعاً ما يصل لما يريد
لأسرتي : واجب علي أن أسعد والدي بالنجاح.
لمجتمعي : الذي هو بحاجة لكل ناجح .
للمسلمين : فهم في حاجة لمزيد من المتفوقين .

2- حقائق تعينك على التفوق
* التفوق حقيقة , وليس حلماً

* لا يأتي صدفة
* من صنع يديك وبتعبك وكدك
* كن هادئاً تكن ناجحاً
* الذاكرة القوية تعينك على التفوق
* الثقة بالنفس تدفعك للتفوق
* التذكر الدائم ليوم النتيجة

3- تذكر دائما يوم النتيجة
* تذكرك الدائم ليوم النتيجة يدفعك إلى النجاح والتفوق .

* فهؤلاء أصدقاؤك فرحون بالنجاح .
* وهذا يبكي متأثراً برسوبه
* ووالد هذا يذكره بفشله , وبنتيجة إهماله .
* وهؤلاء جيرانك وأصدقاؤك وأقاربك يسألون عن نتيجتك , وكم حصلت من الدرجات ؟ وهل أنت من المتفوقين أم لا ؟
* ترى أين أنت يوم النتيجة , هل من الفرحين أم من الباكين ؟

4- قواعد الاستذكار
* تركيز الانتباه .

* تقوية الرغبة في المذاكرة .
* فهم ما يتم مذاكرته .
* الابتعاد عن المؤثرات المشتتة , مثل المشاكل والضجيج والتلفاز .
*الجلوس بطريقة صحيحة .
*الإضاءة الجيدة والتهوية الصحية .

5- طرق المراجعة
* وأنت تذاكر دون أكثر النقاط أهمية في كراسة ملاحظاتك .

* راجع هذه الملاحظات دورياً .
* لخص قدر المستطاع , حتى تتذكر ما قمت بتلخيصه .
* توقع الأسئلة وأنت تراجع .
* ضع خطة للمراجعة دورياً .
* استخدم الألوان وأشر على أهم النقاط .
* داوم على الصلاة والأذكار وتلاوة القران .

نصائح للحفظ : أجود الأوقات والأسحار, وبعد الفجر . أجود الأماكن الغرف
ابتعد عند الحفظ عن الطرقات والخضرة والضجيج .
اقرأ المزيد.

fa-fatat

Image2

f45t

سألتني إحدى الفتيات الذكيات عن معنى الذكاء العاطفي، فقد سمعت

به من بعض صديقاتها، وقرأت عنه ولم تفهمه بشكل واضح..

عزيزتي.. الذكاء العاطفي هو: مجموعة تصرفات وأفعال يقوم بها الفرد

ليصبح شخصاً محبوباً قريباً من الناس، مثلاً:

- التواضع والتحبب إلى الناس.

- امتداح الآخرين دون مبالغة.

- الإنصات الجيد للآخرين.

- تقبّل عيوب الآخرين، والابتعاد عن تصيّدها.

- نصيحة من نحب في السر وليست في العلن.

- السعي لقضاء حاجات الناس.

- عدم السخرية من أحد.

- الترحيب الحسن بالضيف..

- السؤال عن شخص غائب عنا.

- والاهتمام بمشاعر الناس.

- البعد عن التدخل في حياة الآخرين.

- الكلمة الحلوة لها سحر يأسر القلوب.

وغيرها من التصرفات اللبقة الجاذبة لحب الناس واحترامهم..

وكلها صفات تليق بكل متفوقة ومتميزة

فتحلي بجميل الخصال وطيب الفِعال

مقطع يوتيوب